in

أسأل نفسي ما هو التكليف، أو ما هو تكليفي، أو هل أدّيت تكليفي؟ هل هذا التكليف؟

ذاك اقتطاع من وصية الشهيد علي العرب ، شهيد كان يكتب وصيته وهو محكوم بالإعدام ويعلم بأن وقت معانقة الملكوت يقترب، شهيد قال أيضاُ في وصيته: نحن اخترنا ملاقاة مصارعنا والالتحاق بالركب وبلوغ الفتح. تعلمنا أنك إن لم تشهر سلاحك من جرحك الدامي، صرت رقيقًا في سوق نخاسة لا تعرف الرحمة.

فحينما تخرج كلمات كهذه من روح لا يبعد بينها وبين الرحيل للسماء إلا رصاصات باغ متغطرس، ف حقاً علينا أن نتفكر فيها ونسأل أنفسنا ذات السؤال الذي سأله الشهيد…. لكي نصل للطمأنينة التي ذكرها في ختام وصيته: بفؤاد هادئ وقلب مطمئن وروح مسرورة وضمير آمل بفضل الله أستأذن الشعب وأسافر نحو المقر الأبدي.

What do you think?

0 نقطة
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings