in

كن للظالم خصماً

في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين عليه أفضل الصلاة والسلام، ننقل لكم بعض المقتطفات الغير مترابطة من حديث القائد السيد علي الخامنئي دام ظله، عن الأمير “ع”:

▪︎هناك من يدّعون بأنّ الإمام هو إمامهم ولكنّهم غير مستعدّين لأن يقولوا كلمة واحدة تزعج الاستكبار وأمريكا والذين يظلمون اليوم مئات أضعاف ظلم المقتدرين الفسدة في صدر الإسلام، ويرتكبون من الظلم في يوم واحد ما يعادل الظلم الذي ارتكبه اُولئك في عدّة أعوام. يقول هؤلاء أنّهم شيعة علي وانّه (عليه السلام) إمامهم!!

▪︎من وصية الأمير لسيدا شباب الجنة للحسن والحسين عليهما السلام: “قولا للحق” أو في نسخة أخرى “وقولا الحق” ولا فرق بينهما، ومعناه لا تكتموا شيئاً عندما تعتقدان أنّه حقّ فيجب عليكما إظهاره حينما تدعو الضرورة لذلك. إنّ جميع المصائب حلّت بالمجتمعات عندما قام الذين يعرفون الحق بكتمانه وعدم السعي لإظهاره بل سعوا لإظهار الباطل أحياناً أو جعلوا الباطل حقّاً أحياناً أخرى. وما كان الحق ليُظلم لو بادر الذين عرفوه لنشره وإظهاره ولما طمع أهل الباطل في القضاء عليه.

▪︎لقد اكفهرّ وجه البشرية منذ وفاة أمير المؤمنين (عليه السلام) وحتّى اليوم بسبب عدم إظهار الخصومة للظالمين. ولو أنّ الأيدي المؤمنة كانت تضيّق الخناق على الظالمين لما سنحت الفرصة للظلم كي ينتشر بهذا الحجم الواسع في العالم بل كان ذلك يؤدّي إلى انحصاره وإسقاطه والقضاء عليه. وما يريده أمير المؤمنين (عليه السلام) هو «كن للظالم خصماً»، فأينما يوجد ظالم يجب على الإنسان أن يضع نفسه موضع الخصومة له.

What do you think?

0 نقطة
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

GIPHY App Key not set. Please check settings